إداره التسويق فى المشروع الصغير

التسويق و المبيعات هما حياه المشروع الصغير و الكبير ايضا, لأنهما أساس الإستمراريه و النمو و الإستقرار. إداره تسويق ناجحه تطلب :

تحليل صحيح للسوق المستهدف:

كل مشروع صغير يجب أن يكون له مجموعه مستهدفه من العملاء التى يسعى لجذبهم للشراء منه. تحديد العملاء و السوق المستهدف مهم جدا للقيام بحمله مركزه لنشر الوعى بالمنتجات التى تهم هذه المجموعه.حمله التسويق و مصاريف الترويج التى تتم دون جموع مستهدفه تعتبر إضاعه للوقت و المال. إذا كان السوق المستهدف معروف ستجد أن مهمه تصميم خطه ترويجيه ستصبح سهله و يمكن تقل مصاريفها.

إستثمار مالى سريع :

مسئول التسويق أو مالك المشروع يجب أن تكون لديه ميزانيه للدعايه التسويقيه محدده وواضحه , و عليه أن يلتزم ببنودها و لا يخرج عنها تحت أى ظرف.  الإستثمار التمويلى السريع مهم لأنه يعود على المشروع بمبيعات أكبر و بالتالى أرباح أكثر. من ضمن أساليب التمويل السريع إعلانات التليفزيون و اللافتات الإعلانيه.

أدوات الترويج التسويقيه :

أى مالك مشروع عيه أن يتبنى أدوات ترويج لتسويق منتجاته يضمن بها نمو و ثبات و نجاح مشروعه. على مسئول التسويق أن يتبنى أدوات  ترويج بسيطه و مبتكره و الأهم منخفضه التكاليف. مثال : الكتيبات , بطاقات العمل , والهدايا الرمزيه التى تحمل لوجو المنشأه ..إلخ. المهم أن لا تطلب أستثمارات ضخمه.

الإستخدام الصحيح لتكنولوجيا المعلومات :

إن هذا الأتجاه سيمكن المشروع الصغير من النمو السريع و فى فتره زمنيه أقل من أى أدوات ترويجيه اخرى. الإنترنت هو الوسيله التى يستخدمها عدد ضخم من الجمهور يوميا. لذلك فإن الترويج لمنشأه على الانترنت يعطى ميزه تنافسيه أكبر من منافسيه الذين ليس لديهم موقع على الإنترنت. و يمكن إستخدام البريد الإليكترونى كوسيله ترويجيه تنمى العلاقات مع الكثير من العملاء و تزيد المبيعات بالإضافه على إنها غير مكلفه على الأطلاق.

نظام الإحاله :

هذا الأسلوب يحتاج إلى تنميه علاقات وديه مع المنشآت الأخرى التى لا تعتبر منافس حقيقى لك. هذا الأسلوب يعتبر ناجحا لأن العميل يميل الى شراء المنتج الذى أرشده إليه شخص آخر. لذلك بالمحافظه على علاقات قويه مع المنشآت ــ التى تعمل فى مجالك دون منافسه مباشره بينكما ــ تشجعهم على إحاله العملاء لك تعتبر مهمه على أن تكون العلاقه بينكما تبادليه. على مسئول التسويق أن يعتمد هذا الأسلوب فى الترويج لمنتجاته من خلال المنشآت الأخرى مما يرفع من مبيعاته دون أن ينفق شىء على الترويج.

إستخدام خطط مبتكره :

فى هذا العصر الذى يتصف بالبساطه و الإبتكار, يجب على مالك المشروع أو مسئول المبيعات فى المشروع الصغير أن يستخدم الأساليب المبتكره فى التسويق. يمكن أن يستبدل الدعايه المكلفه بتقنيات مبتكره غير مكلفه تركز على جذب العملاء. إن الإداره الناجحه للتسويق تطلب ديناميكيه و إبداع.

صفات مدير المبيعات الجيد :ــ

على كل من يعمل فى مجال التسويق أو المبيعات أن تكون لديه المهارات التاليه.

مهاره عاليه فى الإتصال : و هذه المهاره تشمل الأتصال اللفظى مع الإستماع الجيد.الشخص الذى يدير المبيعات عليه ان يستخدم الكلمات المناسبه مع السلوك المناسب الصحيح بحيث تصل رسائله واضحه يسهل فهمها و تساعد على التفاهم حتى مع العميل الغاضب.

مهاره تحفيز العاملين : على مسئول المبيعات فى المنشأه الصغيره أن يعرف كيف يحفز من يعمل معه على الأداء بجديه و إجاده لتحقيق أهداف المنشأه و يزيد من حجم المبيعات و بالتالى الأرباح.

مهاره التعامل مع المشاكل : مسئول المبيعات الجيد يجب ان يكون لديه بٌعد نظر يمكنه من التنبأ بالمشكله قبل حدوثها و يتخذ الإحتياطات اللازمه لمنعها. أن التعامل مع أى خطأ فى حينه و إصلاحه يساعد على تجنب المشاكل قبل وقوعها.

مهاره إداره الوقت : كمسئول عن المبيعات دائما ما يعمل تحت ضغط جداول التسليم. كما عليه أن يلتزم بالمواعيد التى حددها المشترى لتسلم البضائع. عليه أن يدير الوقت و ينظمه ليوفى بإلتزاماته فى التنفيذ و التسليم. 

مهاره التعامل مع الصراعات الداخليه : على مستوى فريق المبيعات ,على المسئول أن يكون ديبلوماسيا و لبقا حتى يسهل عليه التعامل مع المتصارعين بموضوعيه دون إنحياز لأى طرف حتى يصل لحل يرضى الطرفين. عليه أن يستوعب أن الصراعات أساسها الغيره و التنافس لتحقيق مكاسب شخصيه . لذلك الموضوعيه حتميه لحل الصراعات.

مهارات التفاوض : على مدير المبيعات أن يتفاوض بكفاءه مع عملائه ليحقق أفضل الشروط التى تفيد منشاته و ترضى العميل فى نفس الوقت. كما أن هذه المهاره تساعده على التفاهم مع العاملين داخل المنشأه و إقناع الزملاء بالحلول الوسط التى ترضى الجميع.

المصدر: د. نبيهه جابر

اقرأ أيضاً:

عودة لصفحة التسويق والمبيعات الرئيسية